القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار [LastPost]

بسبب رفضها زواج المبادلة ، سوري يقتل طفلته بسكب الزيت المغلي في اورفا

جريمة بشعة قام بها شخص سوري الجنسية في ولاية شانلي اورفا والسبب مخزي   ..
 


 ألقت عناصر الشرطة التركية في مدينة "شانلي أورفا" القبض على سوري من أصل فلسطيني يدعى (محمد. د) بتهمة الإقدام على حرق ابنته (أمارا.د) 13 عاماً حتى الموت بعد صبِّ الزيت الساخن عليها داخل حمام منزلهم في منطقة أيوبيه التابعة ل ولاية اورفا .

وبالتفاصيل التي نشرتها صحيفة  ajans urfa وترجمها الاعلامي علاء يونس، 
قام الأب السوري  بضرب ابنته بشدة قبل أن يقوم بحرقها، وذلك بسبب رفضها لزواج البدل حيث كان ينوي تزويجها لأحد الأشخاص مقابل أن يقوم هذا الشخص بتزويجه ابنته، 

مضيفا أن الأب قام بإغلاق الستائر والأبواب داخل المنزل والهروب تاركاً الفتاة تعاني حروقاً شديدة في كل أنحاء جسدها. 

وأشار الموقع التركي إلى أن الفتاة تم إخراجها من المنزل بمساعدة الجيران ونقلها إلى مشفى "محمد عاكف إينان"، حيث فقدت حياتها متأثرة بحروقها الشديدة، فيما تم نقل الجثة إلى معهد الطب الشرعي لتشريحها .






 

وبالتفاصيل أن الشرطة اعتقلت الأب (محمد. د) بصحبة ابنته الصغرى (لامور.د) 12 عاماً ،وبعد أخذ إفادته تمت إحالته إلى محكمة الجنايات المختصة في حين تم وضع ابنته (لامور) تحت حماية الدولة .

من ناحيته قال الجار  "يشار كيربش" إن الأب قام بتشغيل الموسيقى والأناشيد الدينية بصوت عال جداً أثناء قيامه بضرب وحرق الطفلة (أمارا) وذلك للتغطية على صوت صراخها، ثم أغلق الباب عليها وهرب من المنزل، مضيفاً أنهم سمعوا بعد ذلك صوت طرق خفيف على الباب وصوت الطفلة تطلب المساعدة.

وبعد كسر الباب بمطرقة شاهد الفتاة الصغيرة مستلقية على الأرض وعلم منها ما فعله الأب الهارب فقام بطلب الإسعاف وتبليغ الشرطة التي قامت بدورها باعتقاله وإحالته إلى القضاء المختص.


جريمة بشعة قام بها شخص سوري الجنسية في ولاية شانلي اورفا والسبب مخزي ..
 


 ألقت عناصر الشرطة التركية في مدينة "شانلي أورفا" القبض على سوري من أصل فلسطيني يدعى (محمد. د) بتهمة الإقدام على حرق ابنته (أمارا.د) 13 عاماً حتى الموت بعد صبِّ الزيت الساخن عليها داخل حمام منزلهم في منطقة أيوبيه التابعة ل ولاية اورفا .

وبالتفاصيل التي نشرتها صحيفة ajans urfa وترجمها الاعلامي علاء يونس، 
قام الأب السوري بضرب ابنته بشدة قبل أن يقوم بحرقها، وذلك بسبب رفضها لزواج البدل حيث كان ينوي تزويجها لأحد الأشخاص مقابل أن يقوم هذا الشخص بتزويجه ابنته، 



مضيفا أن الأب قام بإغلاق الستائر والأبواب داخل المنزل والهروب تاركاً الفتاة تعاني حروقاً شديدة في كل أنحاء جسدها. 

وأشار الموقع التركي إلى أن الفتاة تم إخراجها من المنزل بمساعدة الجيران ونقلها إلى مشفى "محمد عاكف إينان"، حيث فقدت حياتها متأثرة بحروقها الشديدة، فيما تم نقل الجثة إلى معهد الطب الشرعي لتشريحها .






 

وبالتفاصيل أن الشرطة اعتقلت الأب (محمد. د) بصحبة ابنته الصغرى (لامور.د) 12 عاماً ،وبعد أخذ إفادته تمت إحالته إلى محكمة الجنايات المختصة في حين تم وضع ابنته (لامور) تحت حماية الدولة .

من ناحيته قال الجار "يشار كيربش" إن الأب قام بتشغيل الموسيقى والأناشيد الدينية بصوت عال جداً أثناء قيامه بضرب وحرق الطفلة (أمارا) وذلك للتغطية على صوت صراخها، ثم أغلق الباب عليها وهرب من المنزل، مضيفاً أنهم سمعوا بعد ذلك صوت طرق خفيف على الباب وصوت الطفلة تطلب المساعدة.

وبعد كسر الباب بمطرقة شاهد الفتاة الصغيرة مستلقية على الأرض وعلم منها ما فعله الأب الهارب فقام بطلب الإسعاف وتبليغ الشرطة التي قامت بدورها باعتقاله وإحالته إلى القضاء المختص.

تعليقات