القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار [LastPost]

استئناف الرحلات البحرية بين تركيا وليبيا بعد 25 عاما

 استئناف الرحلات البحرية بين تركيا وليبيا بعد 25 عاما 

 نشرت وسائل إعلام تركية وترجمها الإعلامي #علاء_يونس بأن تركيا استؤنفت رحلات السفن السياحية بين تركيا وليبيا بعد 25 عامًا من الانقطاع، حيث ستتيح الرحلة التي تستغرق يومين أيضًا نقل البضائع والمركبات.
وسيتم تنظيم الرحلات التجريبية مرة واحدة في الأسبوع بين مدينتي مصراتة الليبية وإزمير التركية على متن سفينتين منفصلتين.
وقال رئيس مجلس إدارة مجموعة "قرنفيل" أحد الشركات المنفذة للمشروع، مرتضى قرنفيل، بأنهم يخططون للقيام بـ3 إلى 4 رحلات كل أسبوع لربط ليبيا بالمدن التركية المتميزة في مجال السياحة مثل إزمير ومرمريس وأنطاليا وبورصة وإسطنبول.

وأوضح الخبر أن سكان مصراتة أظهروا اهتمامًا كبيرًا بالرحلات البحرية، وطالبوا السلطات بإلغاء التأشيرات بين البلدين.
وأفاد قرنفيل بأن البلدين أحرزا تقدمًا في المجالات الاقتصادية والتجارية والسياسية والعسكرية، بفضل مذكرة التفاهم بشأن مناطق الصلاحية البحرية.
وأضاف أن حجم التجارة بين تركيا وليبيا في 9 أشهر بلغ 2.3 مليار دولار، معربًا عن اعتقاده بأن هذا الرقم سيتجاوز 3 مليارات دولار لأول مرة بحلول نهاية العام الحالي. 
🇹🇷 استئناف الرحلات البحرية بين تركيا وليبيا بعد 25 عاما 🇹🇷
استؤنفت رحلات السفن السياحية بين تركيا وليبيا بعد 25 عامًا من الانقطاع، حيث ستتيح الرحلة التي تستغرق يومين أيضًا نقل البضائع والمركبات.
وسيتم تنظيم الرحلات التجريبية مرة واحدة في الأسبوع بين مدينتي مصراتة الليبية وإزمير التركية على متن سفينتين منفصلتين.
وقال رئيس مجلس إدارة مجموعة "قرنفيل" أحد الشركات المنفذة للمشروع، مرتضى قرنفيل، بأنهم يخططون للقيام بـ3 إلى 4 رحلات كل أسبوع لربط ليبيا بالمدن التركية المتميزة في مجال السياحة مثل إزمير ومرمريس وأنطاليا وبورصة وإسطنبول.
وأوضح أن سكان مصراتة أظهروا اهتمامًا كبيرًا بالرحلات البحرية، وطالبوا السلطات بإلغاء التأشيرات بين البلدين.
وأفاد قرنفيل بأن البلدين أحرزا تقدمًا في المجالات الاقتصادية والتجارية والسياسية والعسكرية، بفضل مذكرة التفاهم بشأن مناطق الصلاحية البحرية.
وأضاف أن حجم التجارة بين تركيا وليبيا في 9 أشهر بلغ 2.3 مليار دولار، معربًا عن اعتقاده بأن هذا الرقم سيتجاوز 3 مليارات دولار لأول مرة بحلول نهاية العام الحالي. 

تعليقات