القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار [LastPost]

بعد جريمة أزمير ، تركي يهاجم سكن شبابي ويطلق النار على شاب سوري

حوادث الاعتداءات بحق السوريين بدأت تذداد في الفترة الأخيرة ، في تركيا .
والسبب الوحيد أنهم يحملون الجنسية السورية التي يراها بعض العنصريين الأتراك ك شبح يطاردهم أينما كانوا .
بعد جريمة مر.وعة حصلت في ولاية أزمير التركية راح ضحيتها ثلاثة شبان سوريين حرقاً بنيران رجل تركي الجنسية .
 وبالتفاصيل التي انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي واطلع عليها الإعلامي #علاء_يونس .
 الحادثة حصلت يوم أمس الأربعاء حيث لقي الشاب السوري “محمود محمد شوبك” مصرعه ، في منطقة جارشي  بمدينة غازي عنتاب جنوبي تركيا، إثر إصابته برصاصة في الصدر أطلقها شخص قيل إنه تركي بحسب بعض الصفحات الاخبارية العربية ومنها  اورينت الإخبارية
وتداول ناشطون على صفحات التواصل الاجتماعي أن السوري  “شوبك” حاول التدخل لفض شجار بين زميل له في السكن وبين شاب تركي مسلح اقتحم منزلهم /سكن شبابي/ في المدينة، وأضاف الشاب السوري موسى سعيد /صديق الضحية / أن الشجار وقع خارج السكن مع الشاب التركي ومسنّ سوري يقيم داخل السكن  بعد نشوب الشجار دخل المسنّ مسرعاً ولجأ إلى محمود للاحتماء به بعد أن قام التركي بتهديده بالقتل، مشيراً إلى أن التركي هاجم السكن، وعندما حاول الشاب تهدئة الطرفين والاستفسار عن سبب المشكلة فاجأهما التركي وأخرج سلاحه الحربي، وعلى الفور قام بإطلاق النار عليهما ثم لاذ بالفرار.   
وتابع صديق الضحية  أن الشاب "محمود" أصيب إصابة قاتلة في صدره ما أدى إلى وفاته على الفور على الرغم من الجهد الكبير الذي قامت به فرق الإسعاف في محاولة لإنقاذ حياته، في حين أُصيب اللاجئ المسنّ في كتفه الأيمن وتم نقله أيضاً إلى مشفى الدولة بالولاية .

فرق الأمن التركية حضرت الى موقع الحادثة بناءً على بلاغ المواطنين وتمكنوا من إلقاء القبض على الجاني وفتح تحقيق بالحادث، كما قامت بتسليم جثمان الشاب محمود إلى ذويه، بدورهم قاموا بنقله إلى بلدته كفرنايا في ريف حلب الشمالي لدفنه .


حيث حدثت جريمة أخرى بالفترة الأخيرة في ولاية izmir كان ضحيتها 3 شبان سوريين ماتوا حرقاً .

لقي 3 شبان سوريين مصرعهم جراء قيام مواطن تركي بإضرام النار في مكان إقامتهم ، جوانب الواقعة قدمها لنا السيد أحمد النبهان شقيق أحد الشبان الذين لقوا مصرعهم ، قائلاً : 
" الواقعة حدثت في قرية Güzelbahçe التابعة لولاية إزمير ، كان أخي من بين ضحايا الواقعة ، كان يعمل مع رفاقه في ورشة لصناعة الحجر الخاص بالأرصفة ، في 16 من شهر تشرين الثاني و في ساعات الفجر الأولى قام مواطن تركي بسكب مادة البنزين في غرفة الشبان السوريين و إضرام النار فيها ، و لقي أخي و رفاقه على إثر ذلك مصرعهم حرقاً ، لم يكن بين الجاني و الشبان السوريين أيّة مشاحنات أو مشاجرات قبل الواقعة ، الجاني قام بفعلته بدوافع عنصرية بحتة ، و هذا ما أكده أحد المواطنين الأتراك و الذي تقدم بإفادته إلى عناصر الشرطة و بيّن أن الجاني قبل ساعات من الواقعة قال له سأذهب و أحرق هؤلاء السوريين ، تم توقيف الجاني بعد ساعات من الواقعة " . 
أسماء الضحايا : 
▪︎مأمون النبهان ، 23 عاماً .
▪︎أحمد العلي ، 21 عاماً .
▪︎محمد البش ، 17 عاماً.

تعليقات