القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار [LastPost]

تركيا ترحل ناشط سوري بعد توقيف عدة أشهر والاسباب.......

السلطات التركية ترحّل الناشط الإعلامي " منيب العلي /الجلحي/" إلى الداخل السوري - المحرر - . 
منيب و الذي تم توقيفه في شهر أيار من العام الفائت بعد تغريدة له على موقع تويتر انتقد من خلالها اقتحام عناصر الشرطة التركية لإحدى المساجد في ولاية Gaziantep .
وبحسب ما نشر الناشط الحقوقي السوري طه الغازي  على صفحته الرسمية  
تواصنا يوم أمس مع منيب و قدم لنا بياناً حول جوانب قرار ترحيله ، قائلاً : 
" تم اعتقالي في الرابع من شهر أيار من العام الفائت ، قرار الاعتقال كان بعد مشاركتي لخبر تناقلته المواقع الإعلامية التركية لواقعة اقتحام عناصر الشرطة لإحدى المساجد في ولاية غازي عنتاب ، الفترة الأولى من الإعتقال كانت في مركز Harmandalı في ولاية إزمير ، قرار التوقيف وفق ما أوردته المحامية Meral Kaban كان قائماً على المادة 216 من قانون العقوبات العام التركي و الذي يتضمن تهمة " التحريض على مشاعر الكراهية و البغضاء ، و بث الفتنة " ، بعيد ذلك تم نقلي إلى مركز الترحيل في ولاية Erzurum و أثناء ذلك تم منعي من التواصل مع المحامية أو مع أفراد عائلتي ، بقيت في مركز Erzurum قرابة 7 أشهر ، علماً أن المدة المفروضة علي كانت 6 أشهر فقط ، في الثامن من شهر كانون الأول من العام الماضي أطلقوا سراحي ، و طُلب مني مراجعة السلطات الأمنية بشكل دوري كل يوم إثنين ، بعد أيام قليلة من عودتي إلى عائلتي في إزمير تم اعتقالي للمرة الثانية و إلحاقي بإحدى مراكز التوقيف في الولاية ، و من ثم تم نقلي إلى مركز ترحيل خاص باللاجئين في ولاية Aydın ، و بعدها في نهاية المطاف تم زجي في مركز ترحيل Oğuzeli التابع لولاية غازي عنتاب ، و أدركت بأن السلطات التركية قد أرفقت في ملف الدعوى ضدي الكود G87 ، خُيّرت بين واقعين ، إما البقاء في مركز Oğuzeli لمدة عام و من ثم ينظر في أمري ، و إما التوقيع على قرار العودة الطوعية إلى الداخل السوري ، وافقت مكرهاً على قرار العودة الطوعية و أمضيت على الوثائق المتعلقة بذلك " . 

منيب و الذي كان ناشطاً في قضايا حقوق اللاجئين السوريين في تركيا ، و كان له دور بارز في متابعة الاعتداءات و الوقائع ذات الدافع العنصري ، بات بعيداً عن والدته و التي تقيم في ولاية إزمير .
منظمات و هيئات حقوقية تركية تم إبلاغها بقرار الترحيل ، و تم التوصل أيضاً مع الناشطين في منظمة Human Rights Watch و ذلك في إطار سعينا لمتابعة قضية " منيب " و إعادته إلى تركيا .

تعليقات